Defalt2

تعاون مع سعدي وهيب في تمشية “الصفقات الفاسدة” !! حسن السنيد .. قبطان “ربان السفينة” .. بـ “ملايين الدولارات” !! مصادر : فتح “خطاً” مع الشاهر والتميمي للسيطرة على وزارتي النفط والكهرباء ….!!

تعاون مع سعدي وهيب في تمشية “الصفقات الفاسدة” !!  حسن السنيد .. قبطان “ربان السفينة” .. بـ “ملايين الدولارات” !!  مصادر : فتح “خطاً” مع الشاهر والتميمي للسيطرة على وزارتي النفط والكهرباء ….!!
تعاون مع سعدي وهيب في تمشية “الصفقات الفاسدة” !! حسن السنيد .. قبطان “ربان السفينة” .. بـ “ملايين الدولارات” !! مصادر : فتح “خطاً” مع الشاهر والتميمي للسيطرة على وزارتي النفط والكهرباء ….!!
FacebookTwitterGoogle+PinterestAOL MailTumblrViberShare

بغداد ـ خاص
اخيرا .. افتتحت محطة العمارة الُمرّكبه للكهرباء لصاحبها رجل الاعمال سعدي وهيب قبيل اشهر ، وهو شريك حسن السنيد  الذي منح المحطة كفرصة استثمارية لوهيب .. وحسن السنيد الذي يُعرف بإنه احد مؤسسي الفساد في العراق ، بنى ثروته من أموال العراقيين عن طريق تجارته مع شركة ربان السفينة ، حيث حصل على مئات ملايين الدولارات من “رشاوى” عبر هذه “الشراكة الفاسدة” مع وهيب .
وتؤكد مصادر مطلعة لـ ( جهينة نيوز) إن “السنيد أسس شركات في النفط والغاز وتكنولوجيا المعلومات والأنظمة الأمنية والخدمات المالية والتجارة العامة من “اموال الحرام” بالتعاون مع سعدي وهيب ورجال اعمال فاسدين  ، واستغل قربه من رؤساء الوزراء السابقين في تمشية “الصفقات الفاسدة” ، وأخرها استيلائه هو “أي السنيد” وسعدي وهيب على 107 دوانم من الأراضي وانشائوا عليها الجامعة الأمريكية ببغداد” .
وتكشف المصادر شريطة عدم كشف هويتها إن “أنشطة السنيد جعلته على اتصال مع سياسيين ورجال أعمال أقوياء في بلغاريا وفيتنام وإيران والامارات حيث تعامل مع رجال اعمال إماراتيين وقطريين وهرّب ملايين الدولارات من العراق لشراء شقق في ارقى الأماكن في الامارات ، عبر مقاولات ومناقصات غير شرعية تعاون فيها مع وهيب ابرزها محطات كهرباء ومحطات للري عبر شركات غير مُسجّلة” .
المعلومات المؤكدة وبحسب المصادر إن “السنيد فتح في القريب العاجل “خطاً” مع ليث الشاهر وكيل وزارة النفط لشؤون التوزيع لتمشية امور “غير شرعية” في وزارة النفط مقابل تقاسم “العمولات” بينه وبين الشاهر ، كما فتح “خطاً” مع وكيل وزارة الكهرباء عن “تيار الحكمة” نزار قحطان حسن التميمي للاستحواذ على جميع عقود وزارة الكهرباء لصالح شركات لبنانية واماراتية وأردنية وروسية” .